THEVESTLYCEE
مرحبا بك في منتديات تبسة التي تهتم بالتعليم الثانوي . نرجو منك زائرنا الكريم التسجيل والمشاركة معنا ونتمنى لك اطيب الاوقات في رفقتنا.

تجارب محاكاة الانفجار العظيم تحقق أرقاما قياسية

اذهب الى الأسفل

17072010

مُساهمة 

تجارب محاكاة الانفجار العظيم تحقق أرقاما قياسية





أعلنت المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية سيرن أمس الجمعة ان تجربة محاكاة الانفجار العظيم حققت ارقاما قياسية جديدة في مجال إحداث تصادم بين شعاعين من البروتونات .

فيما يعتزم المختبر الأوروبي لفيزياء الجسيمات التابع للمنظمة وقف أنشطته شهرين للإعداد لتجارب تتضمن استخدام طاقة تصادم أعلى.

تجيء هذه التجارب داخل جهاز مصادم الهدرونات الكبير بالمختبر في إطار اختبارات محاكاة الظروف التي أعقبت الانفجار العظيم الذي نشأ عنه الكون وإجرامه بغية فك شفرة معضلة نشوء المادة.

وقال رولف هوير المدير العام للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية في بيان /هذه الفترة الزمنية المتصلة الأولى حققت تماما الغرض المناط بها. الا وهو اختبار جميع مكونات مصادم الهدرونات الكبير وتوفير بيانات المعايرة للتجارب الأخرى والتعرف على ما هو مطلوب لإعداد الجهاز لفترة زمنية متصلة أطول من التشغيل بطاقة اعلي.

واشرف علماء سيرن على تجارب تصادم حزمتين متقابلتين من البروتونات بطاقة 36ر2 تريليون الكترون فولت. والإلكترون فولت هي وحدة لقياس الطاقة وتعادل كمية طاقة الحركة التي يكتسبها إلكترون وحيد حر الحركة عند تسريعه بواسطة جهد كهربائي ساكن قيمته واحد فولت في الفراغ.

وهذه الطاقة التي انطلقت في مصادم الهدرونات الكبير تمثل رقما قياسيا يتوج أنشطة اقوي معجل للجسيمات في العالم منذ اعادة تشغيله في نوفمبر الماضي.

وكانت سيرن سجلت الرقم القياسي السابق في 30 نوفمبر الماضي بعد ان دارت حزمتان من الجسيمات حول إنفاق بطول 27 كيلومترا تحت سطح الارض بالمختبر في منطقة الحدود الفرنسية السويسرية المشتركة خارج جنيف.

ويحطم الرقم القياسي الجديد طاقة 96ر1 تريليون الكترون فولت اكتسبتها الجسيمات في مصادم للجسيمات بمعمل فيرمي القومي للمعجلات بالولايات المتحدة.

والهدف من تجارب المرحلة القادمة هو إحداث تصادم بين حزمتي جسيمات تسيران في اتجاهين متضادين وبطاقة تصل الى 7 تريليون إلكترون فولت لمحاكاة الظروف التي أعقبت الانفجار العظيم الذي حدث قبل 7ر13 مليار عام. وتم الان ايقاف الانشطة داخل مصادم الهدرونات الكبير - وهو مجمع ضخم من المغناطيسات الحلقية العملاقة والأجهزة الالكترونية المعقدة والحاسبات تكلف انشاؤه عشرة مليارات دولار - وسيستأنف العمل في فبراير شباط عام 2010 للتجهيز لتجربة تصادم الجسيمات عند طاقة اعلى.

ويأمل العلماء بالتعرف على كيفية نشوء المادة وما يعرف بضديد المادة وما إذا كان هناك وجود لما يعرف نظريا باسم بوزون هيجز وهو جسيم افتراضي قال عالم الفيزياء الاسكتلندي بيتر هيجز انه يساعد على التحام المكونات الاولية للمادة.

avatar
Amin Ortega
عضو محترف
عضو محترف

عدد المساهمات : 543
نقاط : 26578
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
العمر : 25
الموقع : لا داعي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى